Friday, July 4, 2014

العنصريّة الإسرائيليّة على مواقع التواصل الاجتماعي

  العنصريّة الإسرائيليّة على مواقع التواصل الاجتماعي

الناصرة - زهير أندراوس: كشرّت العنصريّة المؤسساتيّة والشعبيّة الإسرائيليّة عن أنيابها، ولم تقتصر على القتل والتعذيب والتنكيل بالشعب الفلسطينيّ الأعزل، إنّما وصلت وبكثافةٍ شديدةٍ إلى مواقع التواصل الاجتماعيّ، من فيسبوك وتويتر، لتؤكّد للقاصي والداني على أنّ التعبئة العامّة التي قام بها أركان دولة الاحتلال، بواسطة الإعلام العبريّ المتطوع أصلاً لصالح ما يُسّمى بالإجماع القوميّ الصهيونيّ، بدأت تطفو على السطح، وبدون خجلٍ أوْ وجلٍ، حيث كانت الكلمة الأكثر استخدامًا في الصفحات الشخصيّة للإسرائيليين الانتقام والثأر من الفلسطينيين.

وعلى سبيل الذكر لا الحصر، قامت مجموعة متطرّفة من الإسرائيليين، الذين على ما يبدو متعطشين للدّم بنشر بوستر على مواقع التواصل الاجتماعيّ يشمل مقارنةً بين تكلفة الأسير السياسيّ الفلسطينيّ، الذي يقبع في سجون الاحتلال وتكلفة الرصاصة، حيث كتب أعضاء المجموعة، وهذا التفسير الحرفيّ: تكلفة الأسير الأمنيّ لخزينة الدول العبريّة يصل إلى 93.975 ألف شيكل سنويًا، ثمن رصاصة المسدس: 5.56 شيكل، حكومة إسرائيل العزيزة، في هذه الأيام يتحتّم عليك التوفير، والمعنى واضح أنّ قتل الأسير الفلسطينيّ يُخفّض من مصاريف دولة الاحتلال.

أمّا مواقع الإنترنت العبريّة على مختلف مشاربها فقد امتلأت بالتعقيبات العنصريّة التي تؤكّد بشكل غير قابلٍ للتأويل مدى الكراهية والحقد لدى الإسرائيليين، عندما يدور الحديث عن الفلسطينيين.

رأي اليوم، لندن، 2/7/2014

Previous Post
Next Post

About Author

0 comments: