Sunday, December 22, 2013

تحليل إسرائيلي: الأوضاع الاقتصادية السيئة ستؤدي لتصعد عسكري في غزة

تحليل إسرائيلي: الأوضاع الاقتصادية السيئة ستؤدي لتصعد عسكري في غزة

Sun, 12/22/2013

رام الله: نشر موقع "واللا" العبري المقرب من استخبارات جيش الاحتلال تقريراً يتحدث عن احتمالية التصعيد على جبهة قطاع غزة، وذلك بسبب الأزمة الاقتصادية والحصار الذي يعاني منه القطاع.

ووفقاً لما جاء في التقرير فإنه تم تسجيل 5 وقائع مختلفة خلال الفترة الأخيرة على السياج الحدودي أظهرت أن حركة حماس تواجه صعوبات في فرض الهدوء على إثر الأزمة المالية.

كما أضاف التقرير أن المصريين قرروا "شل حركة حماس".

وقال مسؤلون في قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال إنه:" لا يوجد رابط بين الأحداث في شمال القطاع وجنوبه أثناء اليومين الأخيرين ومع ذلك فإن التقديرات تشير على اعتبار أن فلسطينيين كثر يصلون قرب السلك الحدودي سواء من أجل التظاهر أو وزرع العبوات أن هذا الأمر يشير إلى تراخي كبير في فرض الهدوء من قبل حماس وخاصة بسبب شعور اليأس على إثر الوضع الإقتصادي الصعب".

وأضاف أحد ضباط جيش الاحتلال:" سواء العزلة المصرية أو التدهور في الوضع الاقتصادي هؤلاء العنصرين يزيدون شعور الإحباط واليأس في غزة".

وفي ذات السياق قال ضابط آخر في قيادة المنطقة الجنوبية في جيش الاحتلال:" إن حركة حماس نجحت في غالبية الحالات بمساعدة السكان في القطاع أثناء المنخفض الجوي في الأسبوع الماضي، ولكن الضغط الكبير من الجانب المصري على الحدود يؤدي إلى أن حماس تعاني من ضائقة مالية خطيرة".

ويضيف الضابط " حماس حاولت ممارسة الضغوط على مصر بواسطة دول أعضاء في الجامعة العربية لفتح المعابر الحدودية لكن مصر لم تنكسر،  فالمصريون اتخذوا قراراً استراتيجيا بشل حماس وذلك امتدادا للضغوط التي يمارسونها على الإخوان المسلمين وهذا يؤدي إلى الإحباط ".

وفي منطقة ضواحي خانيونس رصدت قوة من جيش الاحتلال مؤخراً:" انفجاراً ضخماً ولم يتضح إن كان ناتجاً عن قذيفة هاون انفجرت في المنطقة الفلسطينية أو من عبوة ناسفة، وقالت مصادر في المقاومة الفلسطينية غنهم فجروا عبوة ضد جيش الاحتلال في المكان.

Previous Post
Next Post

About Author

0 comments: